منوعات

إفتتاح مباني جزيرة سواكن بعث جديد للحضارة الإسلامية

مدينة سواكن كانت من صناعة الأتراك العثمانيين

عدَّ معتمد القنب والأوليب بولاية البحر الأحمر عمر إبراهيم نابوسي زيارة رئيس تركيا رجب طيب أردوغان إلى ولاية البحر الأحمر وافتتاح مباني جزيرة سواكن، بأنها بعث جديد للحضارة الإسلامية واختراق كبير في العلاقات السودانية التركية.
وقال نابوسي لوكالة السودان للأنباء إن دولة تركيا تمثل أهمية كبيرة للأمة الإسلامية لإرثها التاريخي وموقعها الجغرافي الذي يقع بين الدول الآسيوية والأوروبية، مشيراً لإسهامها في السابق في انتشار الدين الإسلامي في كثير من دول العالم.
وتابع بالقول إن مدينة سواكن كانت من صناعة الأتراك العثمانيين منذ أن كانت ميناء يرفد دول شرق أفريقيا، وربطها بالعالم، خاصة الحجاز قبل أن يحول المستعمر الميناء إلى بورتسودان.
وأضاف أن مدينة سواكن تُعد منطقة الوسط لكل ولاية البحر الأحمر، فضلاً عن أن لها موقعاً يطل مباشرة على الروضة الشريفة بمكة المكرمة، مؤكداً أن الزيارة أردوغان ستثمر فوائد اقتصادية واستثمارية وسياحية ستنعش ولاية البحر الأحمر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق