رياضة

الظروف الاقتصادية تحرم أندية السودان من المعسكرات الخارجية

تلعب الظروف الاقتصادية الصعبة، التي تعيشها الأندية السودانية حاليًا، بعد خروجها من فترة التعاقدات الشتوية، دورا مؤثرا في عزوف الفرق، عن المعسكرات الخارجية، حيث قد تسبب عجزًا ماليًا، يؤدي إلى تمرد اللاعبين، في حال تأخر مستحقاتهم.

ولم يعلن أي نادٍ بالدوري الممتاز، حتى الآن، عن اعتزامه إقامة معسكر خارجي، تحضيرًا للموسم المقبل، رغم أن قبل 4 مواسم، كان عدد الفرق التي تعسكر في الخارج، يتجاوز الخمسة، ومن ضمنها فرق الوسط، مثل الهلال كادقلي، والمريخ نيالا.

وقد توقف الأهلي شندي، والخرطوم الوطني، للعام الثاني على التوالي، عن بدء الاستعدادات في مصر.
ولم يكن الأهلي يعتزم خوض معسكر خارجي، لولا أن وصلته دعوة، لخوض مباراة ودية، ضد الوحدات الأردني، بالإمارات.

وكذلك هو الحال بالنسبة للمريخ، الذي سيلبي دعوة لمواجهة الزمالك، في الإمارات أيضًا.
كما فشلت خطة المريخ الفاشر، لإقامة معسكر في إريتريا، بعدما أشار المدير الفني للفريق، محسن سيد، إلى رغبته في إجراء الاستعدادات هناك، رغم أنه لم يتلق الضوء الأخضر النهائي، من مجلس إدارة النادي.

أما الهلال، فاستجاب سريعًا لدعوة حكومة ولاية البحر الأحمر، لخوض مباراتين أمام الاتحاد الليبي، وفريق من أوغندا، في بورتسودان، على شرف مهرجان السياحة والتسوق.
وتراجع بذلك الهلال، عن خوض معسكر خارجي في كينيا، ليتفادى إنفاق الكثير من الأموال، قبل بداية الموسم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق