منوعات

القبض على عمال يفرضون رسوماً على المصلين

أوقفت السلطات السودانية، أمس، عمالاً في الموقف الرئيسي للمواصلات العامة في العاصمة الخرطوم، كانوا يفرضون رسماً قدره خمسة جنيهات لأداء الصلاة على كل سائق أو محصّل أو راكب، يريد الصلاة في مواعيدها، خصوصاً صلوات الظهر والعصر والمغرب.
واختار هؤلاء العمّال مكاناً في طرف موقف المواصلات العامة في الخرطوم، يعرف بـ«موقف كركر»، ونصبوا فيه مبنى من الحديد والزنك (جملون)، على مساحة تَسعُ أكثر من 500 مصلٍ، كما شيّدوا بجواره عدداً من المغاسل للوضوء وحمامات. وعينوا على كل مجموعة محصلاً، فكانوا يتقاضون ثلاثة جنيهات سودانية للوضوء واستخدام الحمام، وجنيهين للدخول إلى المبنى، لأداء صلاة الجماعة.
وعلى الرغم من اختلاف مواقف السودانيين في الدّوافع التي دعت هؤلاء العمال لفرض رسوم لأداء الصلاة، وأنّه عمل يجازي عليه رب العالمين، أو أنه عمل مدر للدخل، فإن المستفيدين من الفكرة، وغالبيتهم من سائقي المركبات والحافلات الذين يعجّ بهم الموقف الشهير بازدحامه بالركاب طيلة اليوم، يرون أن الحل الوحيد لهم لأداء الصلاة في موعدها، هو هذا المكان، لعدم وجود مسجد في الموقف.
ويقول سائق مركبة إن انعدام الخدمات الأساسية، كالمساجد والحمامات في الموقف، دفعهم إلى اللجوء للصلاة في هذا المبنى الذي لا توجد فيه أساسيات المساجد، وأقلها المراوح والسجادات والحمامات النظيفة، وأضاف أنّ تكلفة الصلاة في هذا المكان تصل يومياً إلى نحو 25 جنيهاً، ويوجد في الموقف ما لا يقل عن 20 ألف حافلة تعمل في جميع خطوط العاصمة، مشيراً إلى أن جميع السائقين فيه يعتمدون على هذا المبنى للصلاة، وكذلك الركاب.
وينتقد سائقون آخرون تجاهل السلطات المحلية وإدارة الموقف لهذا التصرف، وهم يعلمون مثل بقية من يعمل فيه، أن هناك جهات ما تقوم بهذا العمل، وأن هذه الجهات ظلت تفرض منذ فترة رسماً قدره جنيهان للتمكن من الوضوء، وجنيهان لاستخدام الحمامات، وجنيهاً لسجادة الصلاة، إن كانت الصلاة فردية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق