شمائل النور

خوارج

قبل أيام ومع اشتعال أزمات، الخبز والوقود، كان هناك من يعتقد جازماً أن هذه الأزمات مصنوعة بواسطة جهات ما، جهات تريد أن تُحدث بلبلة ومن ثم تقود إلى أحداث كبيرة، والأزمات.

صحيح لم تكن هناك إشارة إلى جهة بالإسم، لكن يبدو أن المقصود أنها جهات داخل السلطة، و يمكن أن نقرأ جيداً حوار رئيس قطاع الاتصال التنظيمي بالمؤتمر الوطني، أزهري التجاني الذي نشرته “اليوم التالي”، والذي ورد منه هذا الخبر الرئيس.
“قال أزهري التجاني، رئيس قطاع الاتصال التنظيمي بالمؤتمر الوطني، إن الخلافات والصراعات والتكتلات التي يشهدها الحزب في الولايات سببها القيادات المتقاعدة التي تجلس دون عمل، من وزراء سابقين ونواب رئيس ومعتمدين ومساعدين” ثم حذر التجاني من أن عدم استيعاب هؤلاء سيجعلهم يتحولون إلى مشكلة تعوق عمل الحزب” ثم كشف عن مقترح دفع به لإنشاء دائرة تهتم بتلك القيادات وترعاهم.
هي المرة الأولى، تقريباً التي يُقر فيها قيادي في الحزب بوجود صراعات، وأكثر من ذلك، فإنه يوجه الاتهامات مباشرة إلى من هم أصبحوا خارج الحزب، بن فيهم نواب ومساعدون سابقون.
ما ذكره التيجاني من خطورة هؤلاء يستحق الوقوف عنده، فإن كانت هذه القيادات التي خرجت من دائرة الفعل الحزبي ولا تزال تمتلك المفاتيح وبإمكانها أن تشعل صراعات في الولايات – الجزيرة مثالاً- فهؤلاء لوحدهم دولة وباستطاعتهم أن يقلبوا نظام الحكم إن أرادوا.
رغم أن أزهري التيجاني يقترح إنشاء جسم لرعايتهم أو بالأحرى لإتقاء شرهم، إلا أن هذا فيما يبدو مجرد محاولة.
قبل فترة كان وزير الخارجية إبراهيم غندور، وقبيل إعلان قرار رفع العقوبات يتحدث عن ما سماهم “عقارب” خرجت من جحورها للتشويش على القرار الأمريكي، وكان حديث غندور يُشير باتجاه محدد.
هذه المجموعات التي كانت تشغل مناصب رفيعة في الحزب والدولة وهي ال آن خارج هذه المناصب لكنها محتفظة بالكامل بقواعد اللعبة وبمفاتيح إدارة صراعات في الولايات يمكن أن تصل مرحلة إعلان الطوارئ كما حدث في الجزيرة، وربما إعلان الطوارئ الوشيك يُقرأ مع ما ذكره رئيس قطاع الاتصال التنظيمي في حوار “اليوم التالي”.
إذا كان الأمر فعلاً بهذا الحجم من الخطورة، ويبدو ذلك، فهل يوقف نشاط هؤلاء القيادات المتقاعدة مجرد إنشاء “دائرة تهتم بهم وترعاهم”؟ وهل هم يصنعون هذه الأزمات والصراعات فقط لأجل الحصول على رعاية..هل؟؟.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق